بالون وطائرة

 

وتأتي ذكراكِ مع كُلِ قصيدةٍ أقرأُها , تمسك بيدي وتصحبني لذاك المساءْ وتِلك الكلماتْ , يوم أن أخذتُ أثني على قصيدتكِ كثيراً حتى وَصلتْ بي الحماقة أن أُشبهكِ بالسياب في منديلهِ الأصفر !! قُلتي لي : أنت تبالغ في المدح , وتملأ بالُونِيْ بالهواء فيرتفع كثيراً ويرى الناس من حولهِ صغاراً حتى أنه قد يراك أنت كذلك !! .. قلت لكِ مُباشرة لا تخافي بإبرهٍ واحده أعيد بالُوَنكِ إلى مكانه ودون أن يكون قادراً على التحليق مرةً أُخرى , قُلتي لي بإبتسامة : وأنت كم إبره أحتاج أن أستخدِمها لأُعيدكَ لمكانكَ حينما ترتفع , بادلتك إبتسامتك بتفاصيلها وقلت :لا أنا طائرة بمحرك نفاث لا تستطيع ألف إبرة أن تُسقِطها , يومها لم أجهد نفسي كثيراً في الحصول على تشبيهٍ كهذا , حتى أنتي لم تلقي بالاً لهكذا وصف ,فهو يمر كثيراً في مهاتراتنا الورقية والكلامية ,حينها لم أكن أعلم أني أُقيدُ نفسي بعبارة , لم أكن أتصور أني أضع علاقتنا في إطار كلامي فصلته بيدي ذاتَ حماقة ,اليوم وكل يوم تعود تلك العبارة لتطرق بابي بألم , تعود وأنا أرى طائرتي بمحركها النفاث قد تهاوت على الأرض ,بعاصفةٍ واحدةْ منك أسقطتي طائرتي وأخفيت ملامحها ومات طاقمُها وركابُها , أما أنت فأعظم ما أصاب بالُوَنكِ هو إبرهٌ بسيطة وتقبلها بلا ألم بل وأفرغ الهواء بإرتياح لأنه كان هواءً مسموماً كما يراه , الآن بعد نيفٍ من الهزائم من منا تحمل الضرر الأكبر ! , أطائرةٌ لم يبقى من ملامحها سوى صندوق أسود يختزل ذكريات الرحلة الأليمة ويعيد عرضها كلما حن للجُرح , أم بالُونْ أتعب رئتاً في نفث الهواء فيه , ومنها تعلم كيف يعلو , ومن صدره كان يقتات طعامه ويعلو على أقرانه , واليوم يعود بالونكِ بلا هواء ولكن بتجربة جميلة على الطيران , ورغبه أخرى في تجربة هواءٍ آخر !

Advertisements

46 تعليق to “بالون وطائرة”

  1. محمد المغلوث Says:

    حروفك فاتنة يا ياسر ..
    تجعلني مضطرباً دائماً ..
    كأي حالة حب ..!

  2. ريم Says:

    الأمر الذي يتغاضى عنه العشاق أن تكلفة الحب باهظة ، لم تكن طائرة سقطت ولا هي بالون ينكمش
    طائران غدرهما الحب في يوم عاصف
    ستحلقان إما سويا أو على إنفراد

    ياسر ، لايضل الطائر طريقة إن لم يرد

    لك جناحان وقلب أبيض

  3. Photon Says:

    يسلم قلمك ياسر ..

  4. Alaa Says:

    سرد جميل وسلسل …

    دمت مبدعا ً …

  5. The Lullaby Says:

    ..

    الطائرة والبالون , وما بيينهما لايسقط.

    – الغناء المكتوب هنا يشبه سقوط ممتع بأحد البالونات والسماء مسرورة.

  6. majdah Says:

    ياسر

    يحلقان في نفس الأفق
    الهواء ذاته

    يهويان
    ذات السبب

    إذاً سينهضان مرة أخرى

    ابدعت أخي

    اصفق لابداعك

  7. أوراق الوجد Says:

    هناك بالونات تأبى إلا أن يكون الهواء واحدا ..
    وهي التي تستحق فعلا أن ننفث فيها الهواء ..

    أسجل حضوري وإعجابي بحروفك …

    دمت بود ..

  8. sara.. Says:

    …..رائع:)
    احتاج من ينفخ لي بالوني 🙂 لكني لن اسقط له طائرته (النفاثه)…

  9. female Says:

    ببكي 😦

  10. صاحب مشاعر Says:

    آآآهـ ،
    أعدك أني لن أسقط طائرة له و إن كانت لإنقاذ أحدهم !
    باقة ود لكم ،
    عبدالعزيز ،

  11. Dantil Says:

    :

    حين تحزن السماء
    لا تتسع إلا لتحليقٍ واحدٍ فقط ,,’

    لَمْ يُكن مُقدراً لكما أنْ تكونا اثنان : )

    ,

    وحلَّق ياياسر , وطيرررر
    (F)

  12. سيمفونيات أنثى Says:

    مهما ارتفع البالون فلن يصل للطائرة النفاثة
    قد تجد في نطاق وبعد آخر من يحاكي سموك
    ابهرتني ياسر^.^

  13. fsnrhma Says:

    ياسر ..

    جيدٌ أنك كتبت هذه الأحرف هنا ..

    فالألم نسبي ويقل في قلوبنا كلما صغناه حرفاً ..

    أما حين أرى طائرة منكوبة سقطت وتهاوى كل مافيها وفقدت ملامحها فإني أفضل أن تجمع بقايا ركامها و يعاد تصنيعها مع اضافة قطع جديدة لتكون بذلك طائرة جديدة قادمة للسماء وبقوة .. ، طائرة لاتكف عن التحليق أبداً .. نعم أفضل ذلك على أن تجمع بقايا ركامها بشكلٍ بئيس وتوضع في متحف طيران أشبه مايكون بكتاب تاريخ !

    كن طائرة جديدة ياياسر … وبصندوق أسود جديد ثق تماماً أنه لن يمتليء بالسواد ، وأرسل ذلك الصندوق القديم لمتحف الطيران مع التحية !

  14. The Lullaby Says:

    ..

    وبداخل البالونة , ورقة صغيرة .. أقصوصة مرتب بها كلمة ” وينك ” أو ” طيب ” وعلامة استفهام منقوشة.
    تطير هذه البالونة .. تطير .. حتى تصل وبذيلها الذي به الإبرة ستقرأ الكلمة.
    كقارورة البحر والحمام الزاجل.

  15. chrysalis20 Says:

    ياسر
    لآأخفيك…
    أجبرت دمعتي على التقدّم
    مهما كآنت صلآبة الصندوق الأسود,ومهما أرتفع البآلون
    فكلآهما مُتعب
    ولكن…
    إنسى جروحك .. \ وافتح الشبّاك
    …….. واصنع بـ اصابيع الفجر ….\غيمه!!

    تقديري للخرآفية هنا

  16. آلاء Says:

    ربما تعاود التحليق في الاتجاه القديم
    الود الأول ألصق بنا منّ رعدة المزاج العابرة !

  17. عطر Says:

    مُبدع يا ياسر !

    رأقني جداً ماكتبت !

  18. فيصل Says:

    00رائعٌ ما خطه يراع قلمك يا ياسر00

    للحبِ سرٌ ما زلت أجهله00 ومن سواي بسر الحب قد حارورا

    دمت كاتباً مبدعا00

  19. noudi Says:

    الله !

    مفارقة بين بالونة وطائرة

    ما بين رئةٍ ومحركات

    الضعيف هو من ينتصر

    احسنت 🙂

  20. Yasser Says:

    محمد

    وجودك الفاتن

    وإضطراباتنا دوماً مشتركة كأحلامنا ..

  21. Yasser Says:

    ريم

    من كسر جناحه قد يبرأ ومن تحطم جناحه كيف يبرأ !!

    أرجوك فقط أخبريني وكيف يرد الطائر !

    لك قلوب بيضاء

  22. Yasser Says:

    Photon

    سلمتي أنتِ ..

  23. Yasser Says:

    Alaa

    شكرا لوجودك هنا ..

  24. Yasser Says:

    نورة

    أتسر السماء وعلى ظهرها من يبكي !

  25. Yasser Says:

    majdah

    سينهضان !

    أتمنى ذلك , ولا أتصوره

    وإن حدث فلكل وجهة هو موليها ..

  26. Yasser Says:

    أوراق الوجد

    أين هي تلك البالونات , وسأبذل كل

    ما أدخر لأحصل على واحده منها ..

    وجودك له رونق ..

  27. Yasser Says:

    sara..

    سيأتي من ينفخ البالون ..

    ومتأكد أنا أن طائرته ستحلق معك عالياً ..

    وجودك الرائع

  28. Yasser Says:

    female

    الكتابة هي دموع مصورة , نحن نكتب لكي نبكي بطريقة أخرى

    أرجوك لا تبكي بالطريقة المعتادة , فألوم قلمي ..

  29. Yasser Says:

    عبدالعزيز

    أعلم أنك لن تسقطها , فبقلبك بالون وطائرة يحلقان سويا ..

  30. Yasser Says:

    نور

    وكيف يحلق وحيداً

    من لايعرف طرق السماء !

  31. Yasser Says:

    سيمفونيات أنثى

    أبهرني ردك

    واساني كذلك , وكأنه جرعة مسكنة ..

    دومي بالقرب من هنا ..

  32. Yasser Says:

    نورة الشمسان ..

    يقول واسيني الأعرج (عندما نكتب نتقاسم مع التاس أوهامنا

    وبعض هزائمنا الصغيرة )

    نورة كيف ينسى الحديد يوما أن أحدهم صهره

    وغير ملامحه !

  33. Yasser Says:

    تهويدة

    ويأتي الجواب منهم , هنا نحن

    لسنا بالطيبين ولكننا نتنفس ..

    لأطلالتك ألق

  34. Yasser Says:

    كريستال 20

    إلا الدموع هي التي نهرب عنها , ونكتب لنبتعد أكثر

    فكل حرف نكتبه هو بمثابة ميل إضافي عن الدموع ..

    سأرسم غيمه , لأن بيننا وبين الغيم عوامل مشتركة

    فكلانا يحب اللون الأزرق ويعيش فيه , وكلانا حينما يبكي

    يفرح من حوله ..

  35. Yasser Says:

    آلاء

    ربما وألف أمنية أن تكون ربما واقع

    ولكن هيهات ..

  36. Yasser Says:

    عطر

    راقني وجودك كثيراً ..

  37. Yasser Says:

    فيصل

    وجودك الأول هو هبة الرحمن لي

    أدم وجودك هنا ..

  38. Yasser Says:

    noudi

    كيف لم ألحظ هذا

    ليتني كنت الضعيف لأنتصر ..

    في حضرة الحب تنقلب الموازين ..

  39. فريال Says:

    كِتَابة خَلِجة مُتخَايِلة.. مَن يُسكِتُ المَشَاعِرَ إذا تَكَلمَت!؟

  40. Yasser Says:

    فريال ..

    الدموع فقط تفعل ذلك ..

    وربما القلم أحياناً ..

  41. فريال Says:

    الدُمُوع.. هى حَرُوف المَشَاعِر المُفَضلَة بَعدَ الصَمت،،

  42. ماسة زيوس Says:

    وأحياناً..حين تسقط الطائرة ووتبعثر أشلاء راكبيها..لايُجدي البحث عن الصندوق..ماذا سيعيد ويحفظ سوى الألم!
    البالون لايبدي جمالاً إلا حين يرتفع..إن سقط أخبرني من ينظر اليه!
    قراءة ممتعة..شكرا لك

  43. عمروئيل Says:

    تمنحنا الكثير هذه الكلمات ، أكثر مما كنت تقصد يا ياسر : )

  44. روان الوابل Says:

    رائعة !! و 😦

  45. عزيز Says:

    الهندسة الأدبية التي تستخدمها في نصّك .. فتّاكة .

  46. Yasser Says:

    أعزيز مررت من هنا إذاً ..!

    مررت قبل أن ترحل بسويعات , ورحلت ياصديق ..

    رحلت تاركاً رائحتك هنا ورائحة الموت والأكفان ..

    أعزيز لم يعد يجدي الكلام , كل الدعوات لك بالرحمة والمغفرة ..

    يارب يامن رحمته شملت كل شيء إغفر لعبدك عبدالعزيز وأرحمه ..
    .
    .
    عزيز سأغلق هذه التدوينه لتكون أنت آخر من عبر ..

التعليقات مغلقة.


%d مدونون معجبون بهذه: